تقنية ليزر الفيمتوثانية
لقد كانت IMO رائدة في بلادنا في استخدام هذا النوع من الليزر، والذي بدأت في استخدامه منذ سنة 2006. وفي وقت لاحق، بدأت هذه التقنية المبتكرة تُستخدم في جراحة الساد- إزالة المياه البيضاء، مما سمح بتحقيق بعض الخطوات الأساسية لجراحة الساد بشكل أكثر سلامة وأمنًا.
وهكذا، فان عملية جراحة الساد التي تتم بالاعتماد على تقنية ليزر الفيمتوثانية، يمكن خلالها إجراء شقوق وفتح الكبسولة الأمامية التي تحيط بالعدسة الطبيعية للعين لسحبها وتعويضها بعدسة جديدة (capsulorhexis)، وكسر النواة وأيضا إجراء شقوق لتصحيح حالات الإستجماتزم الصغيرة.
فيما يتعلق تحديدا بالقيام بفتحة حول الغشاء اﻟﺫي يحيط بالعدسة الطبيعية للعين لسحبها وتعويضها بعدسة جديدة- capsulorhexis، تساعد هذه التكنولوجيا على انجاز ذلك بدقة كبيرة من خلال تحديد القطر المطلوب، واستدارة ومحورية مثالية يصعب الحصول عليها يدويا.
يمتلك معهد IMO منصة ليزر الفيمتوثانية الأكثر تقدما لجراحة الساد – Ziemer LDC Z8- والتي تسمح، من خلال جرعات صغيرة وسريعة من الطاقة، بتقليل نشر وسطاء الالتهاب وما ينتج عنه من إثارة تقبض الحدقة أثناء العملية (نقص قطر حدقة العين).